القائمة الرئيسية

أسباب التسويف والمماطلة

Sep 2020 12

لا تؤجل عمل اليوم للغد حكمة طالما سمعنا بها منذ الطفولة وما زالت تتردد هذه الحكمة في أذهاننا ولكن حتى هذه اللحظة لم نبدأ العمل بها وتطبيقها في حياتنا مما يؤدي إلى شعورنا بالضغوط النفسية والمرور بأزمات والاكتئاب والشعور بالذنب وهذا ما يعرف بالتسويف والمماطلة حيث جميعنا نبدأ بعمل شيء ما و نبدأ بالتخطيط للالتزام به ولكن دائماً يحدث عكس ما خططنا له  ثم نعود لما كنا عليه ويبدأ الإنسان بتأنيب نفسه على ذلك فيبدأ مجدداً بقطع عهود ووعود لنفسه، ولذلك يجب علينا التفكير مراراً وتكراراً للتخلص من هذه المشكلة ولكن قبل التخلص منها يجب علينا فهم أسباب التسويف والمماطلة لذلك قدمنا لك في هذا المقال كل ما تحتاجه لمعرفة أسباب التسويف والمماطلة.

 

السعي لكمال 
غالباً عندما نخطط لفعل شيء ما تكون ناتجة عن صورة قد رسمناها مسبقاً عن الشيء ونريد أن نقوم بها كما رسمناها وخططنا لها ولذلك نبدأ  بقول الظروف ليس متشابهة سأنتظر أو تقول بأنك تريد إنجاز الشيء كما خططت له وهذا ما يؤخرعملك وتستمر في التأخير والتأجيل حتى تجد نفسك لم تفعل شيء بسبب خوفك من عدم فعله بشكل كامل وهو التفكير المفرط بالكمالية وهذا أحد أسباب التسويف والمماطلة. 


انخفاض الطاقة 
كما للحياة الصحية دور كبير في التغلب على التسويف والمماطلة مثلاً تنظيم الأغذية و مواعيدها وللنوم تأثير كبير على الطاقة اليومية والشعور بالكسل وعدم الرغبة بالقيام بالمهام فلابد أن تكون نشيطاً ومنتجاً للقيام بذلك على سبيل المثال لابد أن تخصص وقت للرياضة والتمارين المنزلية وتناول الأغذية الصحية بشكل متوازن كل ذلك من شأنه الحفاظ على الطاقة وهذا بدوره يؤدي إلى إنجاز المهام .

 

الآهلية النفسية 
عندما نريد إنجاز عمل ما نقوم بضبط النفس على ذلك ونبدأ بالتفكير بطرق فعالة لإنجاز المهام وهنا ما يغذي دوافعنا لقيام بشيء ما هو الشغف اتجاه الشيء وهذا ما يجعلنا نقوم بذلك العمل ولكن في بعض الحالات نتعرض لمعيقات وصعوبات ينتج عنها تثبيط الهمم مثل القلق والخوف والتوتر كما للمكافآت البعيدة دور في تجنب المماطلة والتسويف.

 

الخوف من الفشل 
الخوف من الفشل هو أحد أسباب التسويف والمماطلة فعندما يكون أدائنا ضعيف فأول ما نفكر به هو التراجع والتوقف عن فعل الشيء فالخوف هو استجابة عاطفية عندما نتعرض لأي تهديد فهنا يبدأ دورك سواء في المقاتلة لكي تصل لما تريد أو بالهروب من فعل الشيء.

 

وهنا وصلنا يا صديقي إلى نهاية المقال فللتغلب على أي مشكلة يجب تحديدها وفهم أسبابها  لكي تنتقل لمرحلة التعامل مع المشكلة وفي هذا المقال قد خصصنا لك أهم أسباب التسويف والمماطلة. 

يمكنك الآن معرفة كيفية التخطيط بشكل فعال واتباع المسار وتحقيق النجاح من خلال دورة التخطيط الاستراتيجي للأفراد

 

احصل الآن على خصم لجميع خدماتنا من خلال استخدام كود cont3