عروض الشهر الكريم على 19 دورة ستغير طريقة تفكيرك للأبد ‎‏
00 ثانية
00 دقيقة
00 ساعة
00 يوم

القائمة الرئيسية

مراحل حياة المشاريع الصغيرة

Sep 2020 27

كل شيء في البيئة المحيطة من حولنا له دورة حياة سواء كان حيوان أو إنسان أو جماد وهذا يشمل المشاريع كونها جزء من حياة الإنسان والتي تعيش معه وتتطور على مدار الوقت كالإنسان تماماً. فالمشروع يبدأ بمشكلة ليتحول بعد ذلك إلى فكرة تقدم حلول لهذه المشاكل ثم تمربعدد تفاصيل ومراحل أخرى حتى يصبح مشروع قائم بذاته وبما أنها تتسم بشيء من الطابع البشري فهنالك العديد من العقبات والمخاطر التي تواجه أي مشروع وهنا يجب على صاحب كل مشروع صغير أن يعمل على معرفة كل تلك المخاطر والاحتياجات التي يحتاجها مشروعه ودراستها بشكل جيد من أجل ضمان نجاح المشروع. 

ظهرت العديد من الكتب والأبحاث التي عملت على تناول موضوع مراحل حياة المشاريع الصغيرة (Business Life Cycle) ويعد كتاب  شارلز قيلكي دورة حياة المشاريع الصغيرة أحد أهم الكتب التي تناولت دورة حياة المشاريع وفي هذا المقال سوف نعمل على توضيح جوانب ودورة حياة المشاريع التي تتكون من خمس مراحلمن أجل تطوير مشروعك الخاص. 


المراحل الخمس لدورة حياة المشاريع الصغيرة

  1. المرحلة الأولى - الأمل 
  2. المرحلة الثانية - البداية 
  3. المرحلة الثالثة - النمو 
  4. المرحلة الرابعة -الإبحار 
  5. المرحلة الخامس -الإمتحان 

 

الأمل 


يرجع اسم هذه المرحلة إلى أن صاحب المشروع في هذه المرحلة يعيش الحلم والتأمل وهذا يعني أن المشروع ما زال فكرة دون وجود أي تطبيق للمشروع أو معرفة ماهية المشروع ويكون في مرحلة تأسيس المشروع. كما أن صاحب المشروع في هذه المرحلة يخوض بعض التحديات وتخطر في باله الكثير من الأفكار المتنوعة التي يفكر كثيراً فيها حيال المشروع وحياته بتفاصيلها الصغيرة والكبيرة من ترك العمل والبدأ بالعمل على المشروع إلا أنه يكون هنالك دافع وأمل نحو فكرة المشروع وهي التي تشكل حجر الأساس في البداية. 

ولتجاوز هذه المرحلة هنالك العديد من الأمور التي يجب العمل عليها وأخذها بعين الاعتبار من أجل تخطي المرحلة والانتقال للمرحلة الثانية من مراحل حياة المشاريع الصغيرة وهي: 

  • البحث عن الشغف 

يجب على صاحب المشروع أن يفكر ويسعى للبحث عن شغفه من أجل الوصول لمشروع يناسب شغفه وهذا يعني العمل على امتلاك مهارات جديدة ويعد عنصر الشغف مهم جداً لحياة المشروع كونه دافع قوي للاستمرار في المشروع. 

  • البحث عن المشاكل

كما ذكرنا في بداية المقال فإن أصل كل مشروع هي مشكلة لذلك يجب أن تبحث عن المشاكل والمعضلات التي يمكنك إيجاد وابتكار حلول لها وتطويرها على شكل خدمة تتجسد في مشروع. وهنا يجب عليك التركيز على مشكلة واحدة تعمل على إيجاد حلول لها من أجل ابتكار مشروع مربح.  


البداية 

بعد الانتهاء من مرحلة الأمل وتحديد مشكلة واحدة للعمل عليها سوف تنتقل للمرحلة الثانية وهي مرحلة البداية وهي المرحلة التي تتسم ببناء السوق للمنتجات أو الخدمات التي تقدم الحلول لمشكلة ما. وهنالك تحدي سوف يواجهك في هذه المرحلة من أمور صغيرة يجب تعديلها أو إعادة العمل عليها مثل تحديد الجمهور المستهدف وتطوير الخدمة. 

ولتجاوز هذه المرحلة من مراحل حياة المشاريع الصغيرة يجب عليك أن تقوم بما يلي: 

  • اختيار مجال واحد 

يجب عليك في هذه المرحلة أن تقوم باختيار خدمة واحد أو منتج واحد والتركيز عليه من أجل تقديم حلول مميزة تساعد في نجاح المشروع ولا يجب أن تركز على أكثر من فكرة أو خدمة لأن ذلك من شأنه أن يسبب لك التشتت مما يعني فشل المشروع. 

  • التجربة 

يجب عليك تجربة هذا المنتج أو الخدمة والعمل على مراقبة أدائها وأراء الزبائن من أجل العمل على تطوير الخدمة أو المنتج بشكل يناسب رغبات الجمهور ويساعد في معالجة المشكلة بشكل مميز. 

  • التسويق

لا تغفل عن دور التسويق وأهميته في هذه المرحلة لما له من دور كبير في جلب المزيد من المبيعات وتحسين المنتج أو الخدمة وتحسين العلامة التجارية في السوق. 


النمو

في هذه المرحلة من مراحل حياة المشروع سوف تعمل بسرعة عالية وسوف يكون التطور والنمو سريع جداً مما يعني وجود طلبات كثيرة على الخدمات أو المنتجات التي تقدمها وهنا يعني تطور المشروع بشكل كبير من خلال الطلب المتزايد على الخدمة. ولكن التأقلم مع هذه المرحلة ليس بالأمر السهل لأنه سوف يكون عليك متابعة جودة المنتج أو الخدمة والتأكد من تطويرها وتحسينها. 

ومن أجل معالجة وتخطي هذه التحديات والمرحلة والانتقال للمرحلة التالية من مراحل حياة المشاريع الصغيرة  بشكل سليم دون حدوث أي ضرر على مشروعك، لابد أن تأخذ بعين الاعتبار الأمور التالية: 

  • تحسين الخدمة 

يجب عليك أن تعمل على تحسين جودة المنتج أو الخدمة المقدمة بشكل مستمر من أجل ضمان عدم خسارة أي زبائن وزيادتهم وتلبية رغباتهم واحتياجاتهم. 

  • التركيز 

ينبغي عليك أن تفكر فقط في المنتج الذي تقدمه دون التوجه للتفكير في أي منتجات أخرى لأنه ذلك من شأنه أن يتسبب في توقف نمو المشروع. 

  • الاستمرارية 

يجب عليك في هذه المرحلة أن تعمل على ضمان الاستمرارية في تقديم الخدمات بشكل جيد والعمل على تطوير الخدمات وتحسين تجربة العملاء. 


الإمتحان

تعرف هذه المرحلة بأنها مرحلة الاختبار لقدرتك على التأقلم والتعايش مع الضغط الذي يصحبه بعض المتعة فجدول أعمالك سوف يكون مليئ وتعمل بطاقة عالية ولأوقات طويلة من أجل ضمان تطور المشروع بشكل جيد بسبب الطلب المتزايد على الخدمات ولكن هنالك العديد من الأمور التي يجب العمل عليها في هذه المرحلة وخاصة ترتيب مشروعك وفريق العمل وإدارة الشركة بشكل جيد. 

نعرض لكم هنا بعض الطرق والأساليب التي تساعدك في هذه المرحلة من مراحل حياة المشاريع الصغيرة: 

  • محرك المشروع 

في هذه المرحلة يجب عليك العمل والتركيز على محرك المشروع من خلال تبسيط طريقة العمل والتقليل من العامل البشري والتخلص من المعلومات الغير ضرورية. 

  • مراجعة العمل 

يجب أن تقوم بمراجعة عملك والأرباح والدخل والمصاريف في الشركة من أجل ضمان عدم الفشل والانكسار في المشروع واستدامته.

  • فرص إضافية 

حان الوقت الآن للتفكير في مشاريع أو مصادر دخل أخرى تضمن لك مصدر دخل مادي تساعد في استقرار العمل واستمرار الشركة. 

 

الإبحار 

بعد أن قمت بمراجعة عمل الشركة وعملت على معالجة الأمور الإدارية وتسويتها في الشركة وأصبح مشروعك يقف بشكل جيد تنتقل الآن إلى مرحلة أخرى من مراحل حياة المشاريع الصغيرة وهي الإبحار بسرعة قصوى نحو الامام وهذا الأمر من شأنه أن يخلق ارتباك في المشروع وألية عمل المشروع، الأمر الذي من شأنه التأثير على المشروع. وهنا يجب عليك أن تفكر بشكل مختلف من أجل الإبحار والبدأ بالتفكير بعيد الأمد.

ولتخطي هذه المرحلة من مراحل حياة المشاريع الصغيرة ينبغي عليك القيام بالتالي: 

  • التوسع 

يجب عليك أن تفكر الآن بشكل جدي بالتوسع والدخول أسواق جديدة لكن يجب أن يتم ذلك بذكاء عالي وبخطط محكمة من أجل ضمان نجاح الخطوة الجديدة وهنا يجب عليك أن تتعلم وتطور من مهاراتك في التخطيط

  • السيطرة 

يجب أن تركز الآن في إدارة فريق العمل بشكل جيد ونقل سيطرة بعض العاملين لديك لتصبح السيطرة بين يديك. 

  • عدم التهور 

يجب عليك أن لا تركض خلف الفرص اللامعة التي ربما سوف تظهر أمام عينيك في هذه المرحلة ويجب دراسة كل خطوة وقرار بشكل جيد لأن ذلك من شأنه أن يؤثر بشكل سلبي على مشروعك.